رجيم البروتين كيف يكون وماهو وطرق الاستفادة منه

من أفضل أنظمة الرجيم التي ظهرت على الساحة بقوة في الوقت الحالي ، رجيم البروتين ، و الذي انتشار بشكل كبير في كافة الأوساط المهتمة بالحمية الغذائية ، رغم أنه تم التوصل إليه أو ابتكاره منذ سنوات طوال ، إلا أنه مازال يثبت أهميته و جدارته لكل من يعاني من السمنة و زيادة الوزن ، أو يرغب في الحفاظ على وزنه الحالي دون زيادة .
رجيم البروتين كيف يكون وماهو وطرق الاستفادة منه


يعتمد رجيم البروتين كما يبدو من اسمه على مصادر البروتين المختلفة في التغذية ، وفق نظام صحي دقيق و مدروس بعناية من قبل طبيب يدعى دكتور اتكنز ، وضعه خصيصًا بحيث يوازن بين حاجة الإنسان للظهور بالمظهر الرياضي اللائق ، و بين حاجته إلى تناول ما يحب من الطعام و الشراب دون حرمان ، و دون ألم أو خوف من نتائج ذلك الطعام على وزنه و صحته .

و الميزة الأساسية في رجيم البروتين أنه يعتمد على أساس عدم الشعور بالجوع ، و هذا يجعل الإنسان أكثر تقبًلا لكونه يتبع نظام دايت أو رجيم لفقدان الوزن من الناحية النفسية ، و كذلك يجعله أقل إقبالًا على تناول كميات كبيرة من الطعام ، حيث يعمل البروتين على تخفيض الشعور بالشهية المفرطة للأكل ، مما يساعد على استهلاك كميات قليلة في كل وجبة تلقائيًا ، و بالتالي يعمد الجسم إلى استغلال المخزن به من الدهون و السعرات الحرارية ، دون أن يلجأ إلى طلب مصادر جديدة لها ، و بالتالي يحدث نوع من التوازن الداخلي بالجسم ، و كل هذه العوامل تؤدي في النهاية إلى التخلص من السمنة ، و خسارة الوزن الزائد .


إرشادات مهمة في رجيم اتكنز


لأن رجيم البروتين قائم على استهلاك الدجاج و اللحوم في أغلب الأحوال ، لا يمكن أن يقوم باتباعه أو المواظبة عليه أي من الفئات التالية نهائيًا :

  1. من يعاني من أمراض مزمنة .
  2. من لديه مشكلات صحية في الجهاز الهضمي .
  3. أصحاب أمراض الكلى .
  4. أي شخص يعاني من أمراض الكبد .
  5. السيدات في فترة الحمل .
  6. السيدات في مراحل الولادة و بعد الولادة مباشرة .
  7. السيدات في فترة الرضاعة .
  8. أي شخص لديه محاذير صحية تمنع من تناول مصادر البروتين في الغذاء بأي كمية .
  9. من يعاني من أمراض أو أعراض في العظام أو المفاصل ، خاصة مرض النقرس .
و هذه الإرشادات من المهم للغاية اتباعها بدقة ، حتى لا تتعرض إلى أي مشكلات صحية أثناء اتباع رجيم البروتين ، و يحبذ بشدة ألا تقوم بتطبيق أي نظام حمية غذائية إلا بعد استشارة طبيب جيد ، أو حتى مختص معتمد في مجال التغذية الصحية ، كي تضمن أنك على الطريق السليم و الآمن إلى الرشاقة و الوزن المثالي ، بلا قلق أو مخاوف .

مراحل رجيم البروتين

ينقسم هذا النوع من الدايت إلى عدة مراحل ، تهدف إلى تحفيز متبع الرجيم في البداية ، و العمل على تعويد الجسم على النسق الجديد للغذاء اليومي بسهولة و بالتدريج ، و في النهاية تعتمد آخر مرحلة على تثبيت الوزن بصورة نهائية قدر الإمكان ، و لفترة معقولة ، بدون الاضطرار إلى زيادة كميات البروتين بالجسم مرة أخرى ، حتى لا يحدث اضطراب في التمثيل الغذائي الداخلي ، أو تعود على عنصر البروتين بصورة أساسية للحصول على الطاقة اللازمة .

تخسيس بدون رجيم

رغم أن رجيم البروتين مصنف من ضمن أكثر أنظمة الحمية الغذائية شيوعًا و انتشارًا حول العالم ، لدرجة أن هناك شخصيات من المشاهير قامت بتطبيقه بنجاح ، إلا أن المحاذير الطبية المثارة حوله جعلته لا يناسب كل الفئات ، لذا يمكن اتباع الخطوات التالية لعمل تخسيس بدون رجيم ، للفئات التي لا يتوافق معها رجيم البروتين من الناحية الصحية ، حتى يتم إنقاص الوزن بنجاح و دون معوقات سلبية أو أضرار جانبية تذكر ، و من هذه الخطوات و النصائح :

  1. تناول الأرز و المعكرونة و الخبز الأبيض بكثرة يعد من عوامل السمنة ، لذا يمكن استبدال تلك العناصر بالحبوب الكاملة ، فهي تعمل على حرق الدهون المتراكمة في الجسم ، و كذلك توفر للجسم مستويات جيدة من الألياف الطبيعية ، و من مميزاتها كذلك أنها تقلل من أسباب و عوامل الإصابة بالسرطان ، خاصة سرطان القولون .
  2. اتباع أنماط الحياة اليومية السليمة ، عبر القيام ببذل المزيد من النشاط في الحركة و المشي هو أمر هام ، و يمكنك أن تذهب مثلًا للتسوق ماشيًا دون السيارة أو المواصلات المعتادة لديك ، و كذلك تسير إلى مقر عملك إذا كان يمكنك الوصول إليه دون جهد ، و يمكن أيضًا إن كنت تقطن في طابق مرتفع ، أن تجرب الصعود إلى شقتك عبر السلالم بدون المصعد ، حتى لو كان ذلك لعدة مرات شهريًا ، لأن كل هذه الأمور كفيلة بجعلك تخسر كمية كبيرة من السعرات الحرارية ، و بالتالي تخفيض الوزن ، مع مراعاة عدم صعود السلم في سرعة ، خاصة إذا كنت تعاني من أي مشكلات صحية في القلب أو التنفس .
  3. شرب الماء بكميات كافية أمر هام للغاية للحفاظ على وزنك ، و كذلك من أجل خسارة أكوام و أرطال الدهون التي تحاصر جسمك ، فالماء هو المشروب الوحيد الذي لا يحتوي على سعرات حرارية ، و أيضًا يعمل على حرق الدهون في الوقت ذاته ، مما يجعله خيارًا ممتازًا لفقدان الوزن الزائد ، و ينصح في المعتاد للشخص البالغ بتناول ما لا يقل عن لتر و نصف كل يوم من الماء ، مع مراعاة شرب كوب من الماء قبل كل وجبة من الوجبات الكبرى أو الأساسية ، و هي الإفطار و الغداء و العشاء ، حتى ينعم بكل فوائد الماء الصحية ، سواء على مستوى الحفاظ على الصحة العامة ، أو على مستوى فقدان الوزن و التخلص من السمنة بشكل أسرع و أكثر فاعلية .
  4. تجنب المشروبات الغازية بقدر المستطاع ، و كذلك العصائر الجاهزة المحلاة ، لأنها مشروبات تحتوي على كميات عالية من السكريات ، و هذا أمر يضر كثيرًا بصحتك ، و يعود بالضرر على وزنك ، لأنه من المعروف أن السكر يزيد من الوزن بصورة ملحوظة ، بسبب السعرات الحرارية العالية التي تتوفر به .
  5. اجعل الفاكهة و الخضروات الطازجة و الورقية أصدقائك في كل وقت و حين بلا قيود ، فالفاكهة و الخضروات تمد الجسم بكافة العناصر الغذائية التي يحتاج إليها ، دون خوف أو قلق من زيادة الوزن أو السمنة ، فالسكريات في الفاكهة في الحدود الآمنة ، و الألياف المتوافرة في الخضروات تخلص الجسم من السموم أوًلا بأول ، مما يجعلها اختيارات غذائية موفقة من جانبك .

0 التعليقات